اللغة في التراث العربي

Zulaeha Zulaeha

Abstract


هذا البحث يهدف لدراسة اللغة في التراث العربي. هذا البحث مهم لدارسي اللغة لمعرفة نظرية وضع اللغة، واللفظ والمعنى والطريقة إلى معرفة اللغة. بإستخدام نظرية أصول اللغة وطريقة البحث المكتبية وجدت أن اختلاف العلماء إلى قولين مشهورين في نظرية وضع اللغة. ذهب الجمهور، منهم ابن فَوْرَك والأشعري وأتباعه وابن فارس بتوقيفية اللغة، وذهب أبو هاشم ومن تابعه من المعتزلة أن واضع اللغة هو البشر. وذهب الآخرون أن اللغة وقع بتعليم الله في البداية، والباقي اصطلاح. وكذلك اختلاف العلماء عن اللفظ والمعنى، فذهب ابو إسحاق الشيرازي إلى أن الألفاظ موضوعة للماهيات الخارجية. وذهب الإمام فخر الدين الرازي وأتباعه إلى أن الألفاظ موضوعة بإزاء الصورة الذهنية. وذهب الأسنوي إلى أن اللفظ موضوع بإزاء المعنى من حيث هو، مع قطع النظر عن كونها ذهنيا أو خارجيا. فإن حصول المعنى في الخارج والذهن من الأوصاف الزائدة على المعنى. واللفظ إنما وضع للمعنى من غير تقييد بوصف زائد. ثم إن الموضوع قد لا يوجد إلا في الذهن فقط كالعلم ونحوه. واختلاف العلماء عن الطريق الي معرفة اللغة. فالإمام فخر الدين الرازي مؤكد علي نقل اللفظ، وابن الحاجب يتركز علي النقل المحض او التواتر، وعند رأي ابن فارس اعتيادا كالصبي العربي يسمع ابويه او غيرهما.


Keywords


اللغة، التراث العربي، اصول اللغة، وضع اللغة، الطريق الي معرفة اللغة، اللفظ والمعنى

Full Text:

PDF


Creative Commons License
This work is licensed under a Creative Commons Attribution-ShareAlike 4.0 International License.

Langkawi: Journal of The Association for Arabic and English indexed by: